أخبار عاجلة

طارق عامر يرحل عن “المركزي” والأسواق تترقب البديل


طارق عامر يرحل عن “المركزي” والأسواق تترقب البديل

أعلنت رئاسة الجمهورية، قبول اعتذار طارق عامر، محافظ البنك المركزي عن عدم الاستمرار في منصبه وتعيينه مستشارًا لرئيس الجمهورية. وعلى الفور راجت بورصة التوقعات والترشيحات لمن سيشغل المنصب خلفًا لـ”عامر”.

وبرزت عدة أسماء بقوة، على رأسهم رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والتي تحظى بعلاقات جيدة مع المؤسسات الدولية، وكانت قبل ذلك وكيل المحافظ للسياسة النقدية لسنوات، ويعد استهداف التضخم موضوع دراستها الأكاديمية، كما أنها تولت منصبًا فنيًا في صندوق النقد الدولي قبل عملها وزيرة.

وبرز أيضًا اسم حسن عبدالله، الرئيس السابق للبنك العربي الإفريقي الدولي، رئيس الشركة المتحدة للإعلام في الوقت الحالي، لما يتمتع به من خلفية مصرفية واسعة. ويتمتع “عبدالله” بخبرة كبيرة في غرف المعاملات الدولية وأسعار الصرف. وتضمنت التوقعات أيضًا اسم وزيرة التخطيط هالة السعيد، أستاذ الاقتصاد، العضو السابق في مجلس إدارة البنك المركزي.

ومن بين الأسماء التي تم طرحها أيضًا المصرفي المخضرم هشام عز العرب، الرئيس السابق للبنك التجاري الدولي.

جاءت استقالة “عامر” بعد أيام من تصريحات صادرة عن نائب محافظ البنك المركزي جمال نجم، نفى فيها نية “عامر” استقالته من منصبه، واعتبر الحديث عن استقالة المحافظ “شائعات ملفقة” تؤثر سلبًا على البنك المركزي والبنوك، وقال “عامر”، أمس، إنه طلب الاعتذار عن منصبه لـ”إتاحة الفرصة للآخرين لاستكمال المسيرة التنموية الناجحة تحت قيادة رئيس الجمهورية”.

وقال اتحاد الصناعات أن المرحلة الحالية تحتاج لدماء جديدة و سياسات جديد يحتاجها الاقتصاد الوطني والصناعة المصرية علي وجه الخصوصن وأعرب في بيان عن تقديره لقرار القيادة السياسية بشأن التغيير الذي تم في قيادة البنك المركزي، مؤكدا أن السياسات التي كان ينتهجها البنك المركزي في فترات سابقه كانت تناسب تحديات تلك المرحلة.

لكن هل تؤثر تلك “الاستقالة” على موقف سعر الفائدة اليوم؟ ربما. حيث عدّلت بعض بنوك الاستثمار توقعاتها، من الرفع إلى الإبقاء دون تغيير عند المعدل الحالي، بعد القرار الأخير، حسبما نقل موقع “الشرق مع بلومبرج “. وكان أغلب بنوك الاستثمار، توقع في وقت سابق أن يتجه “المركزي”، خلال اجتماعه اليوم إلى رفع أسعار الفائدة.

وقال آلان سانديب، رئيس البحوث في “نعيم” إن قسم البحوث في شركته غّير التوقعات من رفع بنحو 50 نقطة أساس إلى التثبيت، حتى معرفة من هو المحافظ الجديد للمركزي.

ويتفق معه محمد أبو باشا، كبير الاقتصاديين في المجموعة المالية “هيرميس”، بأنَ القرار الأقرب في اجتماع لجنة السياسات اليوم بعد التطورات الأخيرة هو تثبيت أسعار الفائدة.

وأوضح محمود أبو العيون، المحافظ الأسبق للبنك المركزي أن اجتماع لجنة السياسة النقدية “يُمكن أن ينعقد بحضور نائب المحافظ في حال غياب المحافظ”.

شاهد أيضاً

البنك التجاري الدولي-مصر CIBيعلن خلال مؤتمر COP27 عن بحث سبل إطلاق أكاديميية متخصصة في “التمويل المستدام” لدعم المؤسسات المالية الدولية 

البنك التجاري الدولي-مصر CIBيعلن خلال مؤتمر COP27 عن بحث سبل إطلاق أكاديميية متخصصة في “التمويل …

مؤسسة البنك التجاري الدولي تموّل تجهيز وتشغيل أول مركز لجراحة المخ والأعصاب للأطفال بمستشفيات جامعة أسوان

مؤسسة البنك التجاري الدولي تموّل تجهيز وتشغيل أول مركز لجراحة المخ والأعصاب للأطفال بمستشفيات جامعة …

البنك الأهلي المصري يحتفل بالفائزين في حملته الترويجية كأس العالم FIFA 2022 بالتعاون مع فيزا

البنك الأهلي المصري يحتفل بالفائزين في حملته الترويجية كأس العالم FIFA 2022 بالتعاون مع فيزا …